تؤكد البريطانية تِس كريستيان أن أفضل وسيلة للحفاظ على بشرة نضرة بلا تجاعيد هي تجنب الابتسام قدر الإمكان، إذ أن البسمة التي يرسمها الإنسان على وجهه تشكل أكبر خطر يهدده بالتجاعيد.

وتِس كريستيان ليست خبيرة تجميل وإنما سيدة تحظى ببشرة وجه تجعلها تبدو أقل عمرا مما هي عليه بسنوات، علما أنها في الـ 50 من عمرها، وهي تنصح الراغبين بتحقيق إنجازها باتباع نصيحتها، ما يؤكد صحة المقولة الشهيرة.. “اسأل مجرب ولا تسأل حكيم”.

كما تؤكد تِس أنها اتخذت قرارها بعدم الابتسام منذ 40 عاما ولم تتراجع عنه منذ ذلك الحين، ما دفع بأصدقائها إلى إطلاق لقب “موناليزا” عليها، إذ أن تعبير وجهها ثابت لا يتغير، حتى وهي تمارس عملها كمديرة مبيعات شركة منتجات نباتية.

الملفت أن السيدة تِس ظلت مخلصة لقرارها ولم تبتسم حتى حين رُزقت بابنتها. وعلى الرغم من أن أصدقاءها يؤكدون أنها تتمتع بروح دعابة عالية، إلا أنها تكتفي بممازحة من حولها، وتحاول السيطرة على نفسها قدر المستطاع وألا تبتسم في حال تعرضت لموقف طريف أو سمعت نكتة، وتكتفي في هذه الحالات بزم شفتيها.

ربما يرى البعض حكمة في قرار تِس كريستيان، على الرغم من أن صاحبته اتخذته وهي لا تزال طفلة لم يتجاوز عمرها آنذاك 10 سنوات فقط.