سمحت والدة بريطانية تدعى جورجينا كلارك (38) عاماً لابنتها كايلا موريس (20) عاماً بترك المدرسة والعمل كراقصة تعري بعمر السابعة عشرة لتستطيع دفع تكاليف عمليات التجميل للاثنتين.

في هذا السياق، افادت صحيفة “دايلي ميل البريطانية” انها قامت مع ابنتها بعمليات تجميل عدة لتشبها مثالهما الأعلى عارضة الأزياء الشهيرة السابقة كاتي برايس.

وتؤكد اليدة كلارك، التي تعترف بادمانها على البوتوكس وعمليات التجميل انها سعيدة بعمل ابنتها كراقصة تعري لتمويل عملياتهما حتى انها اظهرت دعماً كبيراً لابنتها عندما علمت انها ترافق رجلاً في العقد الخامس من عمره ويصرف امواله عليها.
“انا فخورة جداً بابنتي وبما تفعله،” تقول الوالدة عن ابنتها.